Skip to main content

احتفاءً بيوم الترجمة.. صور من الميدان.













 

Comments

Popular posts from this blog

مع فريق برنامج #مع_ديمة تدقيق اللغة العربية

 من برامج اللغة العربية، #مع_ديمة  على الجزيرة بلس هل أنت أيضاً ممنوع من الصرف، مثل نيكولاس والمدقق اللغوي إبراهيم سيدي؟ أم فقط ممنوع من التقارب الاجتماعي مثلنا؟ أخ.. كم اشتقنا للأيام الخوالي ما قبل كورونا حين صُورت هذه الحلقة ! https://www.facebook.com/ajplusarabi/posts/3908159585894224   إن أخطأتم في تقديرهن فقد تذهبون في خبر كان.. قد يصبح صباحكم مساءً، احذروهن فهن لسن مجرد أفعال ناقصة ! https://www.facebook.com/ajplusarabi/posts/3868668219843361   خطأ في الأفعال الخمسة يقتل حماس ديمة ويحرمنا من أمسية شعرية جميلة https://www.facebook.com/ajplusarabi/posts/4039466789430169     الجموع في اللغة العربية مؤنثة، حتى للكلمات المذكرة وحتى أحياناً للرجال! معقول؟ https://www.facebook.com/ajplusarabi/posts/4020292588014256   ما الذي يرهق ديمة أكثر، الصداع أم الخطأ في العدد والمعدود؟ https://www.facebook.com/ajplusarabi/posts/3928767030500146     “ ما” زائدة كادت تودي بحياة “عكليك“.. كيف لا والموضوع فيه إن وأخواتها ! https://www.facebook.com/ajplusarabi

الشعر والصحافة

صفتان في بلادي تم تمييعهما حتى ارتبطتا بالطمع والفشل في الحياة للأسف، هما الصحافة والشعر! .. حتى أنني في كثير من الأحيان لا أُقدم نفسي على أنني صحفي أو شاعر حتى لا يُظنَّ بي شيء ممّا عُرف عن أصحابهما.. فعادةً أقدَّمُ على أنني مترجم..  وقد فوجئتُ أنني على اللائحة النهائية للصحفيين المسجلين لانتخاب النقيب الجديد.. إلا أنني وقد عافاني الله من "التلوث بلوبيات الصحافة وحروبهم على الفُتات" فلن أدخل ذلك   المعترك. وهنا أذكرُ أبياتاً قلتُها قديماً لمن لامني في قرض الشعر:

مختارات إمامية 1

# مختارات_إمامية  1 من رقيق الشعر اخترتُ لكم هذه السريعية ((الي ماهي متكايسة)) ولها قصة : يذكر أن أبا العتاهية وأبا نواس والحسن بن الضحاك اجتمعوا يوماً فقال أبو نواس لينشد كل واحد منكم قصيدة لنفسه في مراده من غير مدح ولا هجاء فانشد أبو العتاهية هذه القصيدة فسلّما له وامتنعا عن الإنشاد بعده وقالا أما مع سهولة هذه الألفاظ وملاحة هذا القصد وحسن هذه الإشارات فلا ننشد شيئا."وذاك هو الحزم". يا إخوتي إن الهوى قـــــاتلي***فيسروا الأكفان من عاجــل ولا تلوموا في اتباع الهــوى***فإنني ف ي شغــــــل شاغـــل عينـــــي على عتبـــة منهلــة***بدمعها المنسكب الســـائـــل يا من رأى قبلي قتيـــلا بكى***من شدة الوجد على القاتــل "قدْر من اتْمَتْميتْ" بسطت كفي نحوكم سائـــــلا***ماذا تــردون على السائـل؟ إن لم تنيلوه فقولــوا لـه*******قـــولا جميـــلا بدل النائــل أو كنتم العــــام على عســرةٍ**منـــه فمنــوه إلى قابــــــل! كأنهـــــا من حسنهـــــــا درة**أخرجها اليَمُّ إلى الساحــــل كأن في فيهــا وفي طرفهــــا**سواحــرا أقبلـــن من بابــل لــم يبق مني حبها م